لا يوجد اشخاص بهذا الإسم
أحمد شفيق

أحمد شفيق

الفريق أحمد محمد شفيق زكي وشهرته أحمد شفيق (٢٥ نوفمبر من عام ١٩٤١ ) هو رئيس وزراء مصر من ٢٩ يناير ٢٠١١ إلى ٣ مارس ٢٠١١ ، وقبل رئاسة مجلس الوزراء كان وزيرًا للطيران المدني وذلك منذ عام ٢٠٠٢. ترشح كمستقل لانتخابات الرئاسة المصرية ٢٠١٢، ولكن لجنة الانتخابات استبعدته بموجب قانون مباشرة الحقوق السياسية المعروف باسم قانون العزل السياسي الذي صدّق عليه المجلس العسكري يوم ٢٤ أبريل ٢٠١٢، ثم أعادته بعد يومين بعد أن طعن أمام اللجنة على القانون مستنداً إلى أن القانون الجديد غير دستوري. ولكنه خسر الانتخابات بعد خوض جولة الإعادة أمام محمد مرسي مرشح حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسي للإخوان المسلمين، ثم اتجه بعدها مباشرة إلى الإمارات ليشغل منصب المستشار السياسي لرئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان. ويكيبيديا

عدد الأخبار كل يوم من ولمدة حوالي شهر واحد
أعلى المصادر التى تكتب عن أحمد شفيق

ما أخر فيديوهات أحمد شفيق على يوتيوب؟

The following content is under youtube terms of service and google privacy policy
السيسي رئيسا لمصر لولاية ثانية بعد انتخابات صورية سبقها قمع للخصوم أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر فوز الرئيس عبد الفتاح السيسي بفترة رئاسة ثانية بحصوله على ٩٧.٠٨% من أصوات الناخبين، دونما تغير يذكر عن نتائج الانتخابات الرئاسية السابقة. وحصل موسى مصطفى موسى المرشح الوحيد الذي كان قد أعلن سابقا تأييده الشديد للسيسي على ٢.٩٢% من الأصوات. ووفقا لما أعلنه رئيس هيئة الانتخابات اليوم الاثنين، فقد بلغت نسبة المشاركة بالاقتراع ٤١.٠٥%، إذ قام نحو ٢٤.٢٥ مليون مواطن بالإدلاء بأصواتهم من مجموع ٥٩ مليونا لهم حق التصويت، بحسب إحصاءات الهيئة. وقد لقيت الانتخابات وما سبقها من إجراءات وإقصاء للمنافسين المحتملين انتقادات شديدة من هيئات غربية ومنظمات دولية غير حكومية نددت بغياب المنافسة وبأجواء الترهيب التي تسود مصر. وغاب عن هذه الانتخابات لأسباب مختلفة من بينها الاعتقال المرشحون المحتملون الفريق سامي عنان (رئيس أركان الجيش سابقا) والفريق أحمد شفيق (رئيس الوزراء السابق) والعقيد أحمد قنصوة (الضابط بالجيش) والمحامي الحقوقي خالد علي، والسياسي محمد أنور السادات. وكان السيسي قد فاز بفترته الرئاسية الأولى عام ٢٠١٤ بحصوله على ٩٦.٩١% من مجموع الأصوات الصحيحة مقابل ٣.٠٩% لمنافسه آنذاك المرشح حمدين صباحي. وبلغت نسبة المشاركة ٤٧.٤٥% من مجموع ٥٣.٩ مليون شخص لهم حق التصويت في ذلك الوقت...
مأرب برس صحيفة أمريكية تكشف خفايا انسحاب ”شفيق“ من الانتخابات الرئاسية المصرية.. ضغوط وتهديدات كشفت صحيفة “نيويورك تايمز″ الأمريكية أن انسحاب أحمد شفيق من سباق الرئاسة في مصر جاء بسبب ضغوط وتهديدات مورست عليه من قبل نظام السيسي. ونقلت الصحيفة عن أحد محامي شفيق، الذي اشترط عدم ذكر اسمه، قوه إن السلطات المصرية هددت شفيق بإعادة فتح ملفات قضايا فساد سابقة مرفوعة ضده. وكان الفريق شفيق ، رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية وآخر رئيس وزراء في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، أعلن ، أمس، تراجعه رسميا عن قرار الترشح للرئاسة المصرية. وقال شفيق في بيان مقتضب وأضاف في البيان “بالمتابعة للواقع، فقد رأيت أنني لن أكون الشخص الأمثل لقيادة أمور الدولة خلال الفترة القادمة، ولذلك فقد قررت عدم الترشح في انتخابات الرئاسة هذا العام” وقالت “نيويورك تايمز″ إن ما يؤكد تصريح محامي شفيق التسجيلات الصوتية، التي حصلت عليها ، و التي يعطي فيها ضابط ضابط في الاستخبارات المصرية، تعليمات أحد مقدمي البرامج التلفزيونية، بعدم التعرض لشفيق بسوء لأن محادثات تجري معه. وأكدت الصحيفة أن انسحاب شفيق ، الذي كان سيكون أكبر منافسي السيسي في السباق الرئاسي ، يؤثر على نزاهة الانتخابات المصرية ، التي ييدو أنها ترتب بشكل واضح للرئيس عبد الفتاح السيسي.
مأرب برس قال أحمد شفيق رئيس الوزراء المصري الأسبق والمرشح الرئاسي السابق لرويترز في اتصال هاتفي اليوم الأربعاء إنه يعتزم خوض الانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل، مضيفا أنه سيعود لمصر “خلال الأيام المقبلة”. وتلقت رويترز أيضا فيديو يتضمن كلمة لشفيق يعلن فيها نيته الترشح للانتخابات المتوقعة في أبريل نيسان تقريبا. ويتوقع على نطاق واسع أن يخوض الرئيس عبد الفتاح السيسي الانتخابات. وقال شفيق في الفيديو الذي سجله في الإمارات “إنني أشرف بأن أعلن عن رغبتي في التقدم للانتخابات الرئاسية القادمة في مصر لاختيار رئيسها للسنوات الأربع القادمة”. وبذلك يصبح شفيق، وهو قائد سابق للقوات الجوية، أحد الشخصيات القليلة التي أعلنت نيتها الترشح لانتخابات ٢٠١٨. وكان شفيق خسر الانتخابات الرئاسية عام ٢٠١٢ أمام محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين. وكانت هذه أول انتخابات رئاسية تشهدها مصر في أعقاب انتفاضة ٢٠١١ التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك. ولم يعلن السيسي بعد ما إذا كان سيسعى لولاية ثانية أم لا لكنه قال في تصريحات صحفية إنه سيلتزم بإرادة الشعب. وكان السيسي اكتسح انتخابات ٢٠١٤ والتي أجريت بعد نحو عام من إعلانه حين كان وزيرا للدفاع وقائدا للجيش عزل مرسي إثر احتجاجات حاشدة على حكمه. وينظر أنصار السيسي له باعتباره عاملا مهما لتحقيق الاستقرار في أعقاب الاضطرابات التي شهدتها مصر بعد انتفاضة ٢٠١١. وتكافح حكومته للقضاء على متشددين إسلاميين ينشطون في شمال سيناء. وأقدمت حكومته على اتخاذ إجراءات تقشفية وإصلاحات اقتصادية صعبة على مدى العام الماضي. ويقول منتقدون لسياساته إن هذه الإجراءات نالت من شعبيته. وسافر شفيق بعد هزيمته في الانتخابات الرئاسية ٢٠١٢ وأسس حزبا سياسيا يقوده من الخارج. وأخفق الحزب في تحقيق مكاسب كبيرة خلال الانتخابات البرلمانية عام ٢٠١٥. ووُجهت لشفيق عدة تهم بالفساد لكن.. للمزيد
قارن أحمد شفيق مع:
    لا يوجد اشخاص بهذا الإسم
    شارك صفحة أحمد شفيق على