لا يوجد اشخاص بهذا الإسم

روسيا تفوز على مصر وتتأهل الى الدور الثاني من كأس العالم بكرة القدم

أكثر من سنتين فى كونا

الكويت - 19 - 6 (كونا) -- خسر المنتخب المصري مباراته الثانية في كأس العالم ال21 بكرة القدم وذلك أمام نظيره الروسي مضيف البطولة والذي نجح بهذه النتيجة في خطف بطاقة التأهل الى الدور الثاني بينما بات المنتخب المصري بحكم الخارج ما لم تحصل معجزة تنقذه.ومع أنه قدم مستوى جيدا في معظم فترات المباراة التي أقيمت على أرضية ملعب (سانت بطرسبورغ) وأدارها الحكم إنريكي كاسيرس من باراغواي إلا أن المنتخب المصري دفع ثمن ما يمكن وصفه "ربع ساعة التخلي" التي فقد خلالها رباطة جأشه وتلقى ثلاثة أهداف كانت كفيلة بالقضاء على أمله رغم الهدف الذي سجله نجمه محمد صلاح في وقت لاحق.وكان بمقدور منتخب مصر أن يخرج بتعادل أو حتى بفوز من المباراة لا سيما أنه بدا مع أواخر الشوط الأول أنه يكتسب ثقة أكثر مع مرور الوقت وأن صلاح الذي شارك لأول مرة في البطولة بعدما غاب عن المباراة أمام أوروغواي يتحسن مع الوقت ويستعيد بعضا من لياقته.على كل حال لا يمكن القول ان المنتخب الروسي لم يستحق الفوز فهو خفض أخطائه الى أدنى حد ممكن وعرف كيف يتعامل مع اللقاء ويحقق الفوز عندما يجب وهو بدأ المباراة بضغط كبير في محاولة لتسجيل هدف يساعده على الفوز والتأهل واعتمد في ذلك على إيصال كرات عالية الى داخل المنطقة أو التسديد في أحيان أخرى.لكن بعد ذلك استوعب المنتخب المصري الضغط وبدأ يخرج من منطقته ويهاجم الخصم ويصنع الفرص التي كانت أولاها من ركنية سددها مروان محسن برأسه بين مدافعين في الدقيقة 15 تلتها بعد دقيقة تسديدة خطرة جدا من تريزيغيه مرت الى جانب القائم.وعاد المنتخب الروسي للتسديد وكانت إحدى تسديداته الخطرة من دنيس تشيريشيف في الدقيقة 19 مرت فوق المرمى بسنتيمترات لكن الحارس محمد الشناوي كان في التغطية بكل الأحوال لينتهي الشوط بمجموعة فرص مصرية خطرة إحداها في الدقيقة 34 أنقذها المدافع الروسي قبل أن تصل الى صلاح المتربص أمام المرمى ثم رأسية من محسن بعد دقيقة واحدة ومن جديد لصلاح الذي تلقى الكرة في الدقيقة 41 داخل المنطقة فراوغ مدافعين اثنين والتف على رجله اليسرى وسدد كرة مرت جنب القائم البعيد.لكن الشوط الثاني بدأ بشكل سيء بالنسبة للمنتخب المصري حيث أنه في الدقيقة 47 سجل أحمد فتحي خطأ في مرمى فريقه بعد أن فقد توازنه إثر ما بدا أنها دفعة تلقاها من العملاق الروسي أرتيم دزيوبا فحول عن غير قصد الكرة برجله من تسديدة رومان زوبنين الى داخل المرمى وسط ذهول المدافع علي جبر ومن خلفه الحارس الشناوي اللذين لم يتمكنا من صدها.ويبدو أن الهدف أثر على معنويات اللاعبين المصريين لبضع دقائق لكنهم ما لبثوا أن شحذوا طاقاتهم من جديد ونفذوا هجمات سريعة على المرمى الروسي إلا أن أصحاب الأرض تعاملوا معها كما يجب لا بل استغلوها لشن هجمات مرتدة سريعة أسفرت إحداها عن هدف ثان في الدقيقة 59 سجله دنيس تشيريشيف وهو الثالث له في البطولة بعد أن تلقى كرة عكسية من ماريو فرنانديس داخل المنطقة فسددها مباشرة في المرمى.وانهار المنتخب المصري بعد ذلك فتلقى مرماه هدفا ثالثا قاتلا في الدقيقة 62 عندما فشل علي جبر في تشتيت كرة ساقطة من بعيد فسرقها منه دزيوبا داخل المنطقة وسدد على يسار الشناوي الذي كان غاضبا من مدافعيه بعدما شعر أنهم خذلوه.هنا قرر المدرب هيكتور كوبر لعب ورقته الأخيرة فأقحم عمر وردة بدلا من محمد النني ورمضان صبحي مكان تريزيغيه وقد يكون هذا التغيير ساهم في تقليص المنتخب المصري الفارق من ركلة جزاء سجلها صلاح في الدقيقة 77 بعدما تعرض بنفسه للعرقلة رغم ان الحكم كان يريد احتساب رمية حرة من خارج منطقة الجزاء لكنه بعدما استعان بتقنية الفيديو تبين له ان الإعاقة حصلت داخل المنطقة.وفيما تبقى من المباراة سعى المنتخب الروسي الى الحفاظ على النتيجة ونجح في ذلك ضامنا إحدى بطاقات التأهل عن المجموعة الأولى بعدما حقق ست نقاط من مباراتيه الأوليين.وتستكمل مباريات المجموعة بلقاء يقام غدا بين منتخبي السعودية وأوروغواي ولا بديل للمنتخب الخليجي عن الفوز فيه وإلا فإنه سيودع عندها مع الفراعنة الكأس ليكون اللقاء الأخير بينهما مجرد تحصيل حاصل. (النهاية)

ر ج

شارك الخبر على