لا يوجد اشخاص بهذا الإسم

تعددت الأسماء والشخص واحدٌا.. ما هو الاسم الحقيقي لمحمد امام في مسلسل النمر

٧ أيام فى الوفد

مر 21 حلقة من مسلسل النمر التي تدور أحداثه حول شاب مجهول الهوية "محمد إمام" يدخل الصاغة الهادئة بطبعها ، لكن مع دخوله الصاغة يحدث بعض السرقات دون معرفة السارق.

وتبدأ أحداث المسلسل الذي قابل عدد كبير من المشاهدات، بمعرفة ملك "هنا الزاهد" لخيانة خطيبها لها يوم زواجهم في الفندق، مع فريدة صديقتها "ولاء الشريف"، وفي متسلسل الحلقات تبدأ فريدة في اللحاق بأخو ملك وتتزوجه لتنتقم منهم، ولكنها تعرف فيما بعد أنها لا تستطيع الإنجاب.

وخلال خروجها من الفندق منهارة تصدم محمد إمام الذي يخدعها وكأنه فاقد الذاكرة لكي تتعاطف معه وتأخذه إلى المستشفى وتخبر والدها الشيمي رضوان "محمد رياض" بذلك ليأخذ محمد إمام إلى الصاغة عند شمس الحلق "نرمين الفقي" أخت عنتر الحلق "بيومي فؤاد" حتى يسترد عافيته ويتذكر أسمه.

ومع تسلسل الحلقات بالفعل يظهر أن هناك علاقة بين فريدة وحسن، حيث أنهم متزوجون عرفي كما أنها حامل منه، لكنه لا يريد الطفل فيخطفها ويجهضها الأمر الذي يتسبب في أنها لن تستطيع الإنجاب أبدً.

وخلال الحلقات يظهر أول اسم لمحمد إمام وهو نوح الذي تطلقه عليه هنا الزاهد، حيث يظهر مشاهد اعجاب بينهم بعدما تتوسم فيه الطيبه والجدعنة وشهامة أولاد البلد والأصول.

ويتقرب محمد إمام من الشيمي الذي ينقذه من محاولة سرقة وضرب نار، مما يجعله يضع فيه ثقه كبيرة، حتى لا يستطيع الدخول بينهم أبنه أو أي شخص أخر.

ثم تأتي سيدتان تدعيان أنهم خالته وأمه كما أنه اسمه رجب من الصعيد، وهذا بعدما أعلنت ملك على السوشيال ميديا أن هناك شخص لديها فاقد الذاكرة يبحث عن أهله.

ويظهر فيما بعد أن هاتان السيدتان متفقان معه حتى يخدعوا المقيمين في الصاغة، ومن هنا تبدأ شمس الشك فيه أن خلفة قصه غامضة يجب معرفتها، وتبحث في ماضيه حتى تجد أنه شخص غير مستقيم.

ومن التقل في الحلقات يتضح أن أبنها ليس من الحاوي "أحمد حلاوة" طليقها المعلن ولكنه من الشيمي الذي رفض والدها الزواج بهم في الماضي.

ومع تطور الأحداث والسرقات في المسلسل يظهر أن محمد إمام أو نوح أو رجب هو النمر الذي يمضي على كل سرقة في الصاغة، أو اسمه الحقيقي هو عبدالله ماهر رضوان، أبن أخو الشيمي الذي قتلوه وأحرقوه في الماضي ليأخذوا منه ذهبه وتشريد زوجته وابنه الذين هربوا منهم بأعجوبه.

ويشتري النمر معظم محلات الصاغة التي تقابله بأعظم احتفال حدث فيها، لانه وقف بجانب الحق وأرجع الحقوق لأصحابها.

شارك الخبر على